أول رد من هواوي على اتهامها بالتجسس على المستخدمين من قبل الولايات المتحدة

هواوي
16

حرص ريتشارد يو، الرئيس التنفيذي لشركة هواوي على الرد على الاتهامات التي تدعي تنفيذ الشركة لأساليب من شأنها التجسس وتسريب المعلومات الخاصة بالمستخدمين، بعد الهجوم الأخير تجاه الشركة من الحكومة الأمريكية، وتوقف بيع عدد كبير من منتجاتها داخل الولايات.

 

 

وأكد يو أن هدف الشركة الأول، هو التفوق على شركتي، آبل وسامسونج، لتصبح هي أكبر الشركات لتصنيع الهواتف الذكية بالعالم.

 

 

وأوضح أن قيام هواوي بأساليب التجسس أو انتهاك خصوصيات المستخدمين، سيتسبب بشكل مباشر في إجهاض مخطط وهدف الشركة، مشيرًا أنه لكي تحقق الشركة الصينية هدفها، كانت تسعي للدخول في شراكة، مع أكبر شركتين بالولايات المتحدة الأمريكية، مشيرًا أن الادعاءات التي أحدثتها الولايات المتحدة عن تجسس شركتنا عليهم، عبر هواتف شركتنا الذكية، لا أساس لها من الصحة.

 

 

وأضاف “اننا لا نريد التخلي عن الولايات المتحدة، وأننا على دراية ان علامتنا التجارية ليست معروفة بها، ونحن بحاجة الي بناء علامتنا التجارية هناك، ولابد من تكون الخطوة الأولي لنا هي كسب ثقة المستخدم، والتي أصحبت الآن مهمة صعبة علينا”.

 

 

وواصل يو “ان المخاوف الأمنية مننا، مبنية على ادعاءات غير عادلة، ونحن نريد مناقشة مفتوحة وشفافة، مبنية على حقائق”.

 

 

ففي الشهر الماضي قام بعض المشرعون الأمريكيون، بتحذير المستخدمين من شراء او استخدام منتجات هواوي، بسب تقرير قديم من عام 2012، ادعي ان شركتي هواوي و ZTE، يستخدمون هواتفهم الذكية ومعدات الشبكات الخاصة بهم، في التجسس على المستخدمين والشركات الأمريكية.

 

 

والجدير بالذكر، أن كلاً من شركتي الاتصالات الأمريكية، Verizon، و AT & T، على استعداد لإضافة هاتف Huawei Mate 10 Pro، الي مجموعاتهم هذا العام، ولكن تم التراجع عن هذه الصفقات، بعد ان شكت الحكومة الأمريكية، بعلاقة هواوي القوية بالحكومة الصينية.

 

 

أضاف رئيس شركة هواوي أيضاً، انه حتى لو ظلت شركتنا خارج الأسواق الأمريكية، فمن الممكن ان تتجاوز آبل وسامسونج أيضاً، إذ انه حسب تقرير شركة البيانات الدولية IDC، ان شركة هواوي شحنت حوالي 153 مليون وحدة خلال عام 2017، الأمر الذي أدي الي ارتفاع إيرادات الشركة بنسبة 32%، وشحنت سامسونج 317.1 مليون وحدة خلال نفس العام، وآبل 215.8 مليون وحدة.